ما هي العلاقات العامة؟ وما دورها الفعال في تسويق المؤسسات؟

العلاقات العامة هي واحدة من أكثر الطرق فعالية لبقاء ونمو المؤسسات في اذهان الناس. بحيث يزداد يوميا قدر الاستثمار الهائل من الوقت والجهد الذي تنفقه المؤسسات والشركات للتميز بواسطة الاستراتيجيات العلاقات العامة والتسويق الخاصة بها.

في هذا المقال سوف نسلط الضوء حول توضيح مفهوم كلا من العلاقات العامة والتسويق. ووظيفة كلا من العلاقات العامة والتسويق ودورهما في نجاح المؤسسة أو الشركة. واخيرا سوف نوضح كيفية دمج العلاقات العامة والتسويق.

ما هي العلاقات العامة (PR)؟

العلاقات العامة هي عملية بناء قوية مبنية على الافادة بين المؤسسة والمجتمعات العامة او الأشخاص الذين تخدمهم. بحيث تساعد العلاقات العامة المؤسسة على التكيف المتبادل مع عامة الناس. والجدير بالذكر أن العلاقات العامة تنطبق على المنظمات كمجموعة وليست مجرد شركة مفردة والجماهير يكونون من اصحاب المصالح المشتركة.

الهدف من العلاقات العامة هو خلق سمعة أفضل للعلامة التجارية الخاصة بالمؤسسة، لذا فإن مهمتها تكمن في إرسال الرسائل الصحيحة الى المكان المناسب والأشخاص المناسبين. لذا فإن العلاقات العامة يمكن أن يحسن من مستقبل الأعمال التجارية الخاصة بالمؤسسات والشركات. وإذا تم استخدامها بالشكل الصحيح سوف تكون قوة كبيرة للمؤسسة تساعدها على حل المشكلات والتغلب على العقبات التي تواجهها.

وبالمقارنة مع الاعلانات التسويقية المدفوعة التي تهدف إلى نشر انطباعات أولية ايجابية عن خدمات المؤسسة ومنتجاتها للعملاء، نجد أن العلاقات العامة تهدف الى الحصول على صورة جيدة من خلال تسليط الضوء حول الأنشطة التي تستحق الاهتمام. لذا يمكننا ان نعتبر ان العلاقات العامة عبارة عن إعلانات تسويقية، ولكن مجانية.

ولكن للتوضيح أكثر فان العلاقات العامة ليست عبارة عن ترويج بلا تكلفة. لأن المؤسسة مسؤولة عن دفع رواتب المشرفين على تقنيات العلاقات العامة. بالإضافة إلى تكلفة الأنشطة المختلفة الخاصة بالعلاقات العامة.

أهداف العلاقات العامة

إن المؤسسات والشركات التي تعتمد بشكل أساسي على العلاقات العامة تهدف بشكل او باخر الى تحقيق العديد من الأهداف. ومن تلك الأهداف:

  1. زيادة مصداقية وثقة العلامة التجارية

عندما يتعلق الامر بنجاح الاعمال التجارية الخاصة بالشركة او المؤسسة لا تلعب الصناعة فقط العامل الأساسي في هذا النجاح، ولكن تكون للثقة والمصداقية دورها الفعال في تحقيق هذا النجاح.

لأنه بدون الثقة لن تحقق المؤسسة مبيعات جيدة. لكي تعالج المؤسسة الفجوة الخاصة بالثقة بينها وبين العملاء ينصح هنا أن يتم تعيين أشخاص متخصصين في العلاقات العامة لكي يقوم بالتأثير في العملاء والجمهور وبالتالي يتم بناء الثقة. حيث يعتمد خبير العلاقات العامة على التفكير القيادي في الاتصال والتأثير في بناء علاقات طيبة للمؤسسة.

  • زيادة الارباح والمبيعات الخاصة بالمؤسسة

كما قلنا في المقدمة أن العلاقات العامة يجب أن تتكامل مع التسويق. حيث أن الشركة تعزز السمعة الطيبة عنها من خلال تنفيذ الاستراتيجيات الفريدة الخاصة بالعلاقات العامة. وهذا بدوره سيؤدي في النهاية أن يجد العملاء الجدد المزيد من الخيارات للتواصل مع المؤسسة عن طريق قصص أعمالها والبيانات الصحفية الخاصة بها. ويقوم خبير العلاقات العامة أو وكالات العلاقات العامة بجعل ذلك ممكنا من خلال كتابة الرسائل والصحف بشكل مؤثر والذي بدوره يؤثر في العملاء والجمهور وبالتالي أرباح أكثر.

  • تؤثر العلاقات العامة في تفكير الناس حول الأعمال التجارية

في العصر الرقمي، نجد ان الانترنت يتيح للناس أن يقولوا رأيهم عن اي شيء ولا يمكن التحكم بتلك الآراء. لذلك لا يمكن أن تتحكم المؤسسات في آراء الناس عنها. وعادة نجد أن العديد من المؤسسات والشركات تحصل على اراء وتقييمات سيئة من الجمهور دون حتى القيام بشيء يستحق كل هذا. وهذه معضلة تصعب على العديد من المؤسسات حلها.

وهنا نوضح ان الطريق الأكثر فعالية في التغلب على تلك المعضلة هي قيام المؤسسة بعدة حملات علاقات عامة لزيادة وعي الجمهور بالعلامة التجارية للمؤسسة من خلال التأثير والإقناع لهذا الجمهور. وبالتالي سيتم تكوين صورة ايجابية عن المؤسسة والعلامة التجارية الخاصة بها بالإضافة إلى تلاشى الآراء السلبية أن وُجدت.

  • تعزيز التواجد عبر الإنترنت

في عصر التكنولوجيا، نجد أن مستخدمي العالم الرقمي اليوم في تزايد مستمر. وبالتالي فإن العلاقات العامة تساعد الشركات والمؤسسات على إنشاء حضور قوي على الإنترنت وبالتالي تعزز من وجودها وسط هذا الجمهور الكبير المتواجد في العالم الرقمي.

وهنا اشارة أن وكالات العلاقات العامة تساعد المؤسسات والشركات على تسويق نفسها على الانترنت. بالإضافة إلى استعدادها لمواجهة أي مشكلة واردة الحدوث او اي شيء يهدد الصورة التي تظهر بها تلك المؤسسات.

الخلاصة

إن الغرض من العلاقات العامة هو التسويق والترويج للمؤسسات، والخدمات، والعلامات التجارية، والمنتجات. بالإضافة إلى ذلك تهدف العلاقات العامة إلى تكوين علاقات مع المؤثرين في السوق الخاص بالمنتج أو الخدمة الخاصة بالمؤسسة.

لذا فإن أهداف العلاقات العامة يمكن تلخيصها كالآتي:

  • بناء علاقات قوية مع الأشخاص المؤثرين في اراء الجمهور والعملاء المستهدفين.
  • بناء سمعة جيدة حول المؤسسة وخدماتها ومنتجاتها.
  • جذب وتحفيز الجمهور لطلب المنتج او الخدمة.
  • تجنب خطر الآراء الإعلامية الناقدة.
  • التنويه عن العلاقات القوية الخاصة بالمؤسسات أو المنتجات والخدمات لدى الجمهور وبالتالي استهداف عملاء أكثر.
  • خلق النوايا الحسنة بين كلا من الجماهير ووسائل الإعلام عن طريق رفع صورة المنظمة وعلاقاتها.
  • واخيرا التواجد الرقمي الصحيح لتلك المؤسسات على الانترنت.

 أمثلة حول العلاقات العامة

في هذه الفقرة سوف نتطرق الى عرض بعض تقنيات العلاقات العامة المثالية. والتي تضمن العديد من أساليب التسويق التي تنصب في النهاية لخدمة هدف معين وهو إدارة التصورات العامة. ومن تلك التقنيات:

  1. علاقات المؤثرين: وهي تلك العلاقات المهمة بين المنظمة والمحللين للأسواق الخاصة بالمنتجات أو الخدمات الخاصة بالمنظمة.
  2. العلاقات الاعلامية: هنا نشير إلى بناء علاقة إيجابية بين المنظمة أو المؤسسة وبين وسائل الإعلام لكي تقوم تغطية إخبارية جديدة حول المؤسسة ومنتجاتها أو خدماتها وبالتالي يتم خلق صورة ايجابية لدى الجمهور المستهدف حول المؤسسة.
  3. القيادة الفكرية: والمقصود بهذا المصطلح هو توفير معلومات حول المنظمة ومنتجاتها وخدماتها مع عرض خبرتها والمميزات التي تتفوق بها على منافسيها.
  4. الأحداث والمؤتمرات: ويكون الغرض منها هو عمل تجربة تفاعلية وتقديم معلومات حول منظمة، أو علامة تجارية، او خدمة، او منتج من خلال العروض التفاعلية.
  5. 5.    إدارة الأزمات: وهي المهمة الخاصة بمواجهة حالات الطوارئ كـ الاتصال بالعملاء في حالة انقطاع الخدمة أو حدوث مشكلة او غيرها.

وغيرها من العديد من الأمثلة والاستراتيجيات المختلفة التي تندرج تحت مسمى العلاقات العامة.

ما هو التسويق؟

هي الانشطة المدفوعة التي تقوم بها العلامة التجارية للترويج لخدماتها ومنتجاتها. وان عملية التسويق عملية رئيسية يتم القيام بها بشكل مستمر وفعال للحفاظ على تقدم ونجاح المؤسسة أو المنظمة.

فإذا كان هدف المؤسسة هو استهداف جماهير جديدة أو زيادة قاعدة جماهيريتها أو حتى بقاء العملاء الخاصة بها سعيدة وراضية سوف تحتاج إلى تنفيذ استراتيجيات التسويق بفاعلية.

أهداف التسويق؟

إن التسويق عامل أساسي لنجاح أي مؤسسة أو شركة. حيث تقوم آلية العمل الخاصة بكل الشركات على التوفيق بين العلاقات العامة والعمليات التسويقية المختلفة لضمان نجاح المؤسسة. ومن أهم أهداف التسويق:

  • تحقيق الارباح وزيادة المبيعات للخدمات او المنتجات التي تقدمها المؤسسات.
  • تقليل التكاليف والنفقات الخاصة بالمؤسسة.
  • نمو المؤسسات وتطورها المستمر وبالتالي وصولها إلى مرحلة النضج.
  • ارتفاع جودة المنتجات والخدمات التي تقدمها المؤسسة حيث أنها تشكل أهم عامل تسويقي للمؤسسة أو المنظمة.
  • يعمل التسويق على بقاء وتميز المؤسسة وسط المنافسين في سوق المنافسة.

أمثلة حول التسويق

إن عملية التسويق تضم العديد من العمليات المختلفة التي تندرج في النهاية تحت مسمى التسويق. وفيما يلي بعض الأمثلة حول عملية التسويق:

  1. وسائل التواصل الاجتماعي: إن إدارة وسائل التواصل الاجتماعي من إعلانات ومنشورات تعد وسيلة جيدة للتواصل بين المؤسسة والجمهور المستهدف لها. حيث تحتوي كل منصة على أدوات ووسائل سهلة وفعالة في ادارة الاعلانات التي تستهدف المزيد من الجمهور. كما أن المنشورات والتدوينات الخاصة بالمؤسسة أمر مهم للبقاء على اتصال دائم مع الجمهور ومعرفة آرائهم ومتطلباته.
  2. إطلاق الحملات التسويقية: وهي وسيلة مهمة وفعالة تساهم في نجاح المؤسسات. حيث يقوم المسوقين بإنشاء حملات تسويقية عن منتج او خدمة معينة تقدمها المؤسسة وبالتالي استهداف قاعدة جماهيرية أكبر.
  3. دراسة السوق والمنافسين: وهي استراتيجية مهمة للبقاء والنمو. لأنه في حالة أرادت المؤسسة اخذ قرار للتطوير والنمو يجب ان تقوم بعمل دراسة تفصيلية حول حالة السوق والمنافسين. وبالتالي تتمكن المؤسسة من المضي قدما لمواجهة المنافسين.
  4. استخدام الاعلانات المدفوعة – وهو عنصر ضخم للتسويق الرقمي. ويتم من خلال شراء مساحة اعلانية على محركات البحث مثل Google وغيرها. وهذا يساعد المؤسسة على خفض التكاليف وزيادة المكافآت للعملاء ولأفراد المؤسسة.
  5. إنشاء محتوى: حيث يعد المحتوى الكتابي عنصر مهم للتسويق سواء من خلال التسويق بالمحتوى من خلال المدونات والمواقع عبر محركات البحث او من خلال المنشورات والمشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي.
متى تُستخدم وكالة علاقات عامةمتى تٌستخدم وكالة تسويق
في حالة كانت أهداف عمل المؤسسة راسخة.إذا كنت المؤسسة تخطط للإعلان عن منتج او خدمة جديدة.إذا كانت الشركة او المؤسسة تريد تغيير علامة تجارية خاصة بها، وبالتالي فإن العلاقات العامة تٌكسب التقدير والمصداقية العلامة التجارية الجديدة.في حالة كانت المؤسسة أو الشركة ناشئة وتريد انشاء قاعدة جماهيرية.إذا كانت المؤسسة ترغب في أشخاص لديهم مهارات أكثر تنوعاً لدفعها للأمام.إذا كانت المؤسسة تريد الترويج لمنتجاتها أو خدماتها على نطاق واسع. 
مقارنة بين التسويق والعلاقات العامة

دمج العلاقات العامة والتسويق

تحتاج المؤسسة والشركة الناشئة في البداية إلى استخدام استراتيجيات التسويق للوصول إلى قاعدة جماهيرية أكبر. ولكن بعد ترسيخ قاعدة الشركة او المؤسسة الناشئة سوف يتعين عليها دمج استراتيجيات التسويق مع العلاقات العامة للوصول الى اعلى قدر من المصداقية والثقة وبالتالي استهداف جمهور أكبر والذي سيؤدي بدوره الى تحقيق ارباح أكثر وتقليل التكاليف.

فعندما تسير العلاقات العامة مع التسويق على طريق واحد يتحقق تقدم هائل للمؤسسة. وكما نعلم أن العلاقات العامة يمكن هدفها الرئيسي علي التواصل مع أصحاب المصلحة الواحدة، لذا فمن القوة أن يتم استخدام الاستراتيجيات الفعالة للتسويق بجانب العلاقات العامة. 

على سبيل المثال:

  • من الممكن للمؤسسة أن تقوم بعمل حملات تسويق عبر البريد الالكتروني لتوزيع البيانات الصحفية على العملاء او الجهات الاعلامية او مجموعات أصحاب المصلحة الآخرين. والتي قد تتضمن عروض او معلومات هامة للمؤسسة مثل دعوة الى حضور ندوة حول البيان الصحفي الأخير عن المؤسسات وغيرها.
  • تطوير وتحسين وزيادة المحتوى الخاص بموقع الويب للمؤسسة لتوفير قدر أكبر من المعلومات للجمهور مثل نشر البيانات الصحفية للمؤسسة.
  • التوافق بين استراتيجيات العلاقات العامة وبين استراتيجيات التسويق وان يكون هناك مسار محدد لتتوافق الاحداث والانشطة الخاصة بالمؤسسة مع تلك الاستراتيجيات. لذا فمن المهم أن يكون هناك توافق بين وسائل الإعلام والمؤسسة والجمهور للنشاط المدعوم. 
  • يمكن استخدام فكرة القيادة الفكرية في تحقيق تلك الاستراتيجية. مثل مقال تقني يقدم من قائد المؤسسة على المدونة أو موقع الويب الخاص بالمؤسسة في حملة تسويق عبر البريد الالكتروني او محركات البحث لاستهداف جماهير معينة.
  • استخدام العلاقات العامة لتقوية المحتوى: وهذه استراتيجية فعالة تكمن في استثمار المؤسسة الكثير من الوقت والمال في التحسين والترويج للمحتوى الخاص بها. بحيث يتم تركيز جهود العلاقات العامة في خدمة المحتوى. هذا من خلال استخدام القوة المشتركة للتسويق والعلاقات العامة معا لنشر وتطوير المحتوى الذي سيتفاعل معه الجمهور الخاص بالمؤسسة. وهذا بدوره يساهم في نجاح المؤسسات. 
  • تحسين محركات البحث (SEO): وهي عملية مهمة يجب استخدامها لتعزيز ظهور المحتوى في المقدمة على محركات البحث وبالتالي استهداف عملاء وجمهور أكبر. وهذه العملية سوف تسهل على المستخدم الوصول إلى المحتوى.

الخاتمة

بعد قراءة المقال سيتبين لك أهمية العلاقات العامة ودورها الفعال في نجاح الشركات والمؤسسات. كما ستكون أدركت الفرق بين العلاقات العامة والتسويق ودور كل منهما في نمو وتقدم المؤسسة. في النهاية نرجو أن نكون قد سلطنا الضوء بالشكل الكافي حول الموضوع وأن يكون قد قدمنا دليلاً واضحا حول قوة العلاقات العامة ومساهمتها الفعالة في المؤسسات والشركات.

Search